سبتمبر, 2017

408 views

انطلاق أعمال الجولة السادسة من اجتماع استانا بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية

Posted on 14 سبتمبر 2017 at 3:38م

انطلقت في العاصمة الكازاخية اليوم

أعمال الجولة السادسة من اجتماع أستانا حول سورية بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن وزارة الخارجية الكازاخية قولها في بيان لها إن “جميع الوفود وصلت الى استانا للمشاركة في الجولة السادسة من المحادثات”.

ويترأس الوفد الروسي الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى سورية الكسندر لافرينتييف بينما يترأس الوفد الإيراني مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري.

كما يشارك في اجتماع استانا 6 المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا بصفة مراقب والقائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأوسط ديفيد ساتيرفيلد وممثل عن الأردن إضافة إلى وفد تركي وممثلين عن “المعارضة” السورية.

وأجرى وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور الجعفري أمس لقاء مع وزير الخارجية الكازاخي خيرات عبد الرحمانوف ولقاء آخر مع الوفد الروسي برئاسة لافرينتييف وتركز اللقاءان حول المواضيع المدرجة على جدول أعمال اجتماعات استانا 6 .

وكانت مجموعة العمل للدول الضامنة لوقف الأعمال القتالية في سورية “روسيا وايران وتركيا” عقدت اجتماعا أمس في استانا وذلك تمهيدا لانطلاق اجتماع استانا 6 حول سورية .

يذكر أن العاصمة الكازاخية استانا استضافت خمسة اجتماعات حول سورية هذا العام كان آخرها في الرابع والخامس من تموز الماضي وأكدت في مجملها الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية وتثبيت وقف الأعمال القتالية.

المصدر: سانا

 

489 views

على حساب من تقام المساجد في أوروبا؟

Posted on 14 سبتمبر 2017 at 2:03م

يشير فلاديمير دوبرينين، في مقال نشرته “كومسومولسكايا برافدا”، إلى أن بلدان الشرق الأوسط النفطية تنفق مليارات الدولارات بهدف أسلمة أوروبا.

 كتب دوبرينين:

أجبرت الهجمات الإرهابية الأخيرة الأوروبيين على التساؤل: من هي الجهة التي تنفق أموالها على بناء مئات المساجد في أوروبا؟

غير أن هذا لا يعني أن الأوروبيين لم يظهروا أي اهتمام بهذا الموضوع سابقا، وخاصة أن أوروبا كانت تستقبل اللاجئين من الشرق الأوسط سابقا وتتعاطف معهم بسبب حياتهم السيئة في بلدانهم. ذلك، لأن سكان أوروبا يرون أن القيم الأوروبية هي قيم للبشرية جمعاء، لذلك تفرض عليهم مد يد المساعدة إلى المهاجرين، وتحمل إصرارهم على العيش وفق قوانينهم.

ومع أن بعض الدول الأوروبية (إسبانيا مثلا) تمول الكنيسة الكاثوليكية، فإن الكنيسة في أوروبا منفصلة عن الدولة، وتمويلها ذاتي. لذلك منذ البداية تم توضيح هذه المسألة للاجئين المسلمين. وكان وضع الإسلام “الفقير” ملائما للجميع، إلى أن بانت في الأفق ولو على بعد ألوف الكيلومترات “الدولة الإسلامية”، وبدأ التحريض على اعتناق الدين الإسلامي.

وهذا الأمر لم يكن قبل عام يثير اهتمام حكومات أوروبا، لأن واشنطن كانت تفرض على الدول الأوروبية ضرورة استقبال اللاجئين من الأديان المختلفة، والتسامح مع موقفهم السلبي من نمط الحياة فيها. وقد وعدت واشنطن مقابل احترام الأوربيين القيم الغريبة، الحماية في المحافل الدولية والدعم المالي والدفاع عسكريا عنهم.

لكن أوروبا بدأت تفكر في هذه المسألة فقط بعد تغير سيد البيت الأبيض، لأن السيد الجديد: أولا، يشك في الشراكة عبر الأطلسي. ثانيا، فرض عليها زيادة نفقاتهم العسكرية. وثالثا، حدد أولياته في الشرق الأوسط.

وبعد كل هذا ظهرت أزمة قطر، التي نسيها الجميع. فعندما أعلنت دول الخليج أن قطر هي الراعية لجميع المجموعات الإرهابية، شككت قلة قليلة في الاتحاد الأوروبي شككت في أن تكون أزمة قطر قد ظهرت من تلقاء نفسها، وأقل منها اعتقدت أن بلدان الخليج التي قطعت علاقاتها مع قطر فعلت ذلك بإرادتها. ولكن الخضوع لعصا واشنطن على مدى سنوات طويلة مقابل الجزرة لم تنفع هذه المرة.

وكانت إيطاليا أول دولة تعلن أن بناء المساجد وصيانتها وتمويلها في إيطاليا تتحمله قطر، التي خصصت عام 2016 مبلغ 25 مليون يورو أُنفقت لبناء 43 مسجدا. كما أن إسبانيا سمحت لقطر بتمويل بناء 150 مسجدا في إسبانيا حتى عام 2020 مقابل تحملها تكاليف صيانة وتحديث مسجد قرطبة، الذي يعدُّ تحفة عالمية في فن العمارة الدينية.

ولكن لم يذكر أحد مبلغ 200 مليون، الذي خصصته المملكة السعودية عام 2015 لبناء 200 مسجد في ألمانيا.

وعموما يستمر بناء المساجد في أوروبا، حيث بلغ عددها في إسبانيا 1400. منها 214 مسجدا في كاتالونيا، وفي فرنسا 2450، وفي بريطانيا 1700 مسجد تقريبا. وبحسب مجلة El Confidencial، تنفق السعودية ما بين مليارين و3 مليارات دولار سنويا على بناء المساجد وصيانتها في أوروبا. وإضافة إليهما، تساهم الجزائر والمغرب وتركيا في هذا المجال. وتبلغ نسبة الأموال التي تحول رسميا عبر المصارف 30 في المئة فقط، أما النسبة الباقية 70 في المئة، فإنها تصل نقدا عبر طرق أخرى.

628 views

موسكو: نختتم عملية إقامة مناطق تخفيف التصعيد في سوريا لكن عملية أستانا ستستمر

Posted on 14 سبتمبر 2017 at 1:54م

قال ألكسندر لافرينتييف، رئيس الوفد الروسي إلى (المزيد…)

812 views

الدفاع الروسية تعلن عن هزيمة ماحقة لمسلحي داعش في دير الزور

Posted on 10 سبتمبر 2017 at 5:03ص

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري، (المزيد…)

808 views

نبيه البرجي: حرب كبرى لترتيب الأوراق

Posted on 10 سبتمبر 2017 at 4:56ص

البلبل الملكي يغرّد. على الضفة الاخرى: الغراب حين يغرّد… (المزيد…)

1٬163 views

تفاصيل “حقيقية صادمة” عن المسلحين الاجانب بسوريا .. أعدادهم جنسياتهم وتمويلهم!

Posted on 10 سبتمبر 2017 at 2:48ص

جاء في آخر إحصائيات المجموعات الإرهابية الاجنبية في سوريا “أعدادها – جنسياتها – تمويلها” الارقام التالية.. ** وصل عدد الإرهابيين الأجانب الذين سخروا للقتال ضد الجيش العربي السوري داخل سوريا منذ العام /2011/ حتى نهاية العام /2016/ إلى /360/ ألف إرهابي أجنبي، قاتلوا بالتناوب،

وكان أعلى رقم للمسلحين الأجانب في سوريا خلال العام /2015/ حيث وصل العدد إلى /150/ ألف إرهابي أجنبي.و و يقدّر عدد الإرهابيين الأجانب الموجودين حالياً في سوريا بحوالي /90/ ألف إرهابي.

وصلت عدد الجنسيات الإرهابية في سوريا إلى /93/ جنسية عالمية ومن مختلف الدول العربية. و وصل عدد الإرهابيين الذين يحملون جنسيات أوربية وأميركية إلى /21500/، عاد منهم /8500/ إرهابي إلى بلدانهم. هذا ويعتبر الإرهابيون الشيشان في سوريا الأكثر تدريباً، ويصل عددهم إلى /21000/ إرهابي يتوزعون ضمن صفوف “داعش” وجبهة النصرة وفصائل أخرى أمثال ما يسمون بـ”جيش المهاجرين والأنصار – مجاهدو القوقاز والشام – جند الشام – تنظيم جند الأقصى – أجناد القوقاز”. بينما تجاوز عدد قتلى الإرهابيين السعوديين في سوريا مع نهاية العام /2016/ إلى /6000/ قتيل. و خسرت تركيا خلال الحرب على سوريا أكثر من /350/ جندياً وضابطاً وطيارا في ذات الوقت قتل أكثر من /2300/ انتحاري معظمهم من جماعتي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيتان. كما صُرف حوالي /45/ مليار دولار لتمويل الأعمال الإرهابية ضد الجيش العربي السوري. ** احتلت السعودية المرتبة الأولى في تمويل المجموعات الإرهابية في سوريا (18 مليار دولار)، في حين احتلت قطر المرتبة الثانية بـ (17 مليار دولار). و وصل عدد الفصائل الإرهابية المقاتلة في سوريا إلى /800/ فصيل إرهابي. تحتل البلدان التالية “بالترتيب”، المراتب العشرة الأولى في أعداد الإرهابيين الذين قاتلوا في سوريا خلال الأعوام الستة من الحرب: (السعودية – تركيا – الشيشان – تونس – ليبيا – العراق – لبنان – تركمنستان – مصر – الأردن) وغيرها من البلدان العربية والأجنبية. العربي اليوم

622 views

غارة روسية “تقتل وزير حرب” تنظيم الدولة وعشرات آخرين في دير الزور

Posted on 08 سبتمبر 2017 at 11:27م

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل 40 مسلحا من تنظيم الدولة (المزيد…)

478 views

كيف ساهمت كندا بموقعها في ثورة الاتصالات الحديثة؟

Posted on 08 سبتمبر 2017 at 11:25م

ديانا ماير: كان النسيم العليل القادم من المحيط الأطلسي يتلاعب (المزيد…)

472 views

لافروف: جنيف بين السوريين بلغت لإطلاق حوار مباشر

Posted on 08 سبتمبر 2017 at 11:08م

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن عملية جنيف (المزيد…)

485 views

مسؤول روسي: إجلاء القوات الأمريكية لقادة داعش من دير الزور واقعة ثابتة 100%

Posted on 08 سبتمبر 2017 at 10:56م

أكد مسؤول روسي بإخلاء مروحيات تابعة للتحالف بقيادة أمريكا زعماء حرب متنفذين من داعش من دير الزور، وقال :”إن الولايات المتحدة لا تزال ترى معنى وجودها في المواجهة مع روسيا”.

وأعلن فرانز كلينتسيفيش، النائب الاول لرئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد الروسي، أن مسألة قيام طائرات هليكوبتر تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن بإجلاء بعض قادة مسلحي “داعش” من دير الزور بسوريا هي واقعة ثابتة 100%

وكان مصدر عسكري دبلوماسي قد أكد لوكالة نوفوستي، يوم الخميس، أن القوات الجوية الأمريكية قامت، أواخر شهر أغسطس/آب الماضي، بإجلاء أكثر من 22 قياديا لـ”داعش” من محافظة دير الزور السورية إلى شمال البلاد. وقال” جرى خلال الأسبوع الأخير من شهر أغسطس، وعلى خلفية العمليات الناجحة للقوات الحكومية السورية في شرق سوريا، إجلاء عاجل لعدد من القياديين الميدانيين، الذين تشرف عليهم الاستخبارات الأمريكية، من منطقة دير الزور إلى مناطق آمنة من أجل استخدام خبرتهم في جبهات أخرى”.

وأوضح المصدر أن “مروحية تابعة للقوات الجوية الأمريكية سحبت، ليلة 26 أغسطس/آب ، قياديين اثنين ميدانيين لداعش، من أصول أوروبية، برفقة أفراد عائلتيهما من المنطقة التابعة لبلدة الطريف في ريف مدينة دير الزور الشمالي الغربي”.

وفي يوم 28 من الشهر ذاته نفذت القوات الأمريكية، حسب المصدر، عملية أوسع حيث أجلت على متن عدة مروحيات حوالي 20 قياديا آخرين من التنظيم، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، بالإضافة إلى مسلحين مقربين منه، من منطقة “البوليل” جنوب غربي مدينة دير الزور، ونقلتهم إلى شمال سوريا.

إلا أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة نفى هذه الوقائع .

وردا على ذلك كتب السيناتور الروسي كلينتسيفيش على صفحته في موقع فيسبوك “مهما حاول التحالف  المناهض للإرهاب دحض تقارير حول إجلاء المروحيات الأمريكية أكثر من 20 من قادة المسلحين من منطقة مدينة دير الزور، فإن كل هذه السنوات من الخبرة في أعمال وسلوك الولايات المتحدة، بما في ذلك في أفغانستان، تقنعنا وتؤكد لنا أن كل هذا حدث في الواقع 100% ، وأنا كشخص شارك في الحرب بأفغانستان، أستطيع أن أؤكد أن مشاركة الأمريكيين المباشرة إلى جانب الأصوليين المتشددين، كنا نشعر بها باستمرار”.

وأضاف “بالطبع، دير الزور ليست الرقة حيث ليس بقدرتها إخراج مئات المسلحين، ولكن المعنى ليس في عدد المسلحين الذين تتمكن واشنطن من إنقاذهم، بل يبدو أن الولايات المتحدة لا تزال ترى معنى وجودها في المواجهة مع روسيا، وبعبارة ملطفة، هذا لا يدعو للتفاؤل” أبدا، حسب قول السيناتور الروسي.

المصدر: نوفوستي