السلطات الفنزويلية تحبط تمردا في قاعدة عسكرية

07 أغسطس 2017 at 11:53ص

قالت السلطات الفنزويلية إنها

أحبطت تمردا عسكريا بالقرب من مدينة فالنسيا وسط البلاد. ويأتي التمرد العسكري بعد أيام قليلة من الإعلان عن تشكيل الجمعية التأسيسية بدعوة من الرئيس نيكولاس مادورو.

أعلنت السلطات الفنزويلية أنها أحبطت تمردا عسكريا بالقرب من مدينة فالنسيا وسط البلاد. وقال سكان يقطنون بالقرب من القاعدة العسكرية في بلدة ناغواناغوا إنهم سمعوا طلقات نارية قبل الفجر. فيما نشر مقطع فيديو على الإنترنت يظهر فيه رجال يرتدون زيا عسكريا ويعلنون التمرد على الرئيس نيكولاس مادورو ويدعون إلى انتفاضة شعبية ضده.

وعرف قائد المجموعة التي نفذت التمرد العسكري بنفسه على أنه نقيب سابق في الحرس الوطني، واسمه خوان كارلوس كاغواريبانو، وقال إن مطلب جماعته هو “تشكيل حكومة انتقالية وتنظيم انتخابات مبكرة”.

السلطات تصفهم بـ”الإرهابيين”

ووصف مسؤولون منفذي التمرد بـ “الإرهابيين” وقالوا إن الهجوم نفذ الأحد على قاعدة عسكرية في مدينة فالنسيا ثالث أكبر مدن فنزويلا، إلا أن الجنود دافعوا عن القاعدة واعتقلوا عدة أشخاص، بحسب مسؤولين.

وأوضح ديوسدادو كابيلو زعيم الحزب الاشتراكي في حسابه على تويتر “في ساعات الصباح الباكر دخل مهاجمون إرهابيون قاعدة باراماساي في فالنسيا”. وأضاف أن الوضع تحت السيطرة “وتم اعتقال العديد من الإرهابيين”.

وتحدث الإعلام المحلي وشبكات التواصل الاجتماعي عن احتمال وجود انتفاضة عسكرية في القاعدة ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، إلا أنه لم يرد أي تأكيد فوري.

ونشر تسجيل فيديو يظهر فيه رجل يقول أنه كابتن في الجيش ويعلن عن “تمرد شرعي”، وحوله 15 رجلا يرتدون الزي العسكري ويحمل بعضهم السلاح.

وقال وزير الدفاع فلاديمير بادرينو على تويتر “لا يستطيعون فعل شيء ضد الجيش.. إنهم يحاولون شن هجمات إرهابية علينا. لكنهم لن يستطيعوا”.

فرانس 24 / أ ف ب

 

أقرأ ايضاً