أغسطس 7th, 2017

815 views

إنجاز كبير للجيش السوري السخنة فتحت طريق دير الزور

Posted on 07 أغسطس 2017 at 12:17م

حقق الجيش العربي السوري وحلفاؤه اكبر انجاز (المزيد…)

362 views

السلطات الفنزويلية تحبط تمردا في قاعدة عسكرية

Posted on 07 أغسطس 2017 at 11:53ص

قالت السلطات الفنزويلية إنها (المزيد…)

479 views

الجيش السوري يواصل تقدمه في بادية السخنة

Posted on 07 أغسطس 2017 at 11:42ص

أعلن مصدر عسكري سوري، أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة وسعت نطاق سيطرتها بريف حمص الشرقي، وذلك بعد يومين من سيطرتها الكاملة على مدينة السخنة.

ونقلت وكالة “سانا” عن المصدر، أن قوات الجيش تابعت عملياتها ضد تنظيم “داعش” وسيطرت على 5 نقاط  شرق قرية منوخ بريف حمص الشرقي. وأضاف المصدر أنه تم القضاء على 9 عناصر من “داعش” إضافة إلى إصابة عشرات آخرين جراء المعارك في هذه المنطقة.

من جانبهم، أكد ناشطون سوريون، أن قوات الجيش السوري والفصائل الداعمة لها حققت تقدما جديدا في محور منوخ، وسيطرت على عدة نقاط في المنطقة بغطاء جوي ومدفعي.

وأفاد الناشطون بسقوط مزيد من الخسائر البشرية على خلفية استمرار القصف والاشتباكات في عدة محاور بضواحي السخنة الشمالية والشرقية والجنوبية.

المصدر: وكالات

491 views

رسالة من منصة القاهرة لمنصة الرياض

Posted on 07 أغسطس 2017 at 11:30ص

اطلعت مراسلة RT على نص رسالة بعث بها وفد منصة القاهرة للمعارضة السورية إلى الهيئة العليا للمفاوضات، يوضح فيها أسباب رفضه حضور لقاء تنسيقي للمعارضين في الرياض.

وكانت منصتا موسكو والقاهرة للمعارضة السورية قد رفضتا دعوة وجهتها الهيئة العليا للمفاوضات لحضور اجتماع في 15 أغسطس/آب الحالي بالرياض، بهدف تشكيل وفد موحد للمعارضة إلى مفاوضات جنيف.

وفي الرسالة المسربة، بررت منصة القاهرة قرارها عدم حضور اللقاء، الذي كان من شأنه أن يبحث “عملية الانتقال السياسي وقضايا الحكم إلى جانب بقية السلال الأربعة”، بقناعتها أن المفاوضات بين وفود المعارضة يجب أن تتم في جنيف وبوجود الأمم المتحدة.

وجاء في الرسالة: “إننا إذ نرحب بدعوتكم هذه ونقدر جهودكم وسعيكم للقاء الوفود الثلاثة في وفد واحد فإننا نرى من وجهة نظرنا أن المفاوضات بين وفود المعارضة تقنية كانت أم شاملة والمتعلقة بالحل السياسي أو ببحث قضايا السلال الأربعة أو بالقرار 2254 وبيان جنيف 2012، يجب أن تتم بوجود الأمم المتحدة وفي جنيف”.

وأوضح الوفد أن هذا الموقف “ينطلق من مصلحة وطننا بأن تكون الأمم المتحدة هي التي تتولى الإشراف على مفاوضات التسوية السياسية والانتقال السياسي في سوريا بكل جوانبها وأن تكون موجودة في هذه المفاوضات وليس لأي سبب آخر”.

المصدر: RT