أغسطس 4th, 2017

637 views

الجيش الروسي يحمي دمشق من القصف بأحدث منظومات الدفاع الجوي

Posted on 04 أغسطس 2017 at 9:31م

أكد مصدر عسكري لموقع “روسكايا فيسنا”، أن طواقم روسية (المزيد…)

355 views

الهند تطوّر مصانع في سوريا

Posted on 04 أغسطس 2017 at 9:30م

بحث أحمد الحمو، وزير الصناعة السوري، مع سفير الهند لدى دمشق مان موهان بانوت، تطوير معمل الصهر بشركة حديد حماة وإمكانية تطوير المعامل الأخرى، وآلية الدخول بمشاريع صناعية مشتركة .

وناقش الجانبان إمكانية مشاركة الشركات الهندية في إعادة تأهيل وتطوير الشركات العامة الصناعية كشركتي الإطارات بحماة، والأسمدة بحمص، وإقامة مشاريع صناعية مشتركة في مجال صناعة الأدوية ، والصناعات الغذائية، والطاقات المتجددة، والزجاج الدوائي، والسيلكون، وتجميع الجرارات الزراعية وملحقاتها، وإمكانية استيراد المواد الأولية والتجهيزات اللازمة للعملية الإنتاجية في شركات وزارة الصناعة.

 

636 views

حلفاء سوريا في الحرب يختلفون

Posted on 04 أغسطس 2017 at 9:28م

تناول الخبير العسكري أنطون مارداسوف، في مقال نشره (المزيد…)

452 views

مجلة: “يا نائب الرئيس ترامب كن مستعدا”

Posted on 04 أغسطس 2017 at 7:32م

دعت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في مقالة نشرتها، (المزيد…)

408 views

العقوبات الأمريكية الكبرى ضد العالم

Posted on 04 أغسطس 2017 at 7:29م

أثارت العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا غضب أوروبا، لأنها تطال عددا من أهم شركات الطاقة الأوروبية، لكن هذه العقوبات الجديدة تشكل جزءا متكاملا لنهج تتتبعه أمريكا منذ عقود طويلة.

وكانت قضية العقوبات الأمريكية ضد روسيا قد عادت إلى الواجهة في عام 2012، عندما تبنى الكونغرس الأمريكي “قانون ماغنيتسكي” الذي ألغى “تعديل جاكسون-فينيك”  بصفته آخر عنصر من العقوبات الأمريكية القديمة ضد الاتحاد السوفيتي، وحلت محله عقوبات جديدة تماما ضد مسؤولين روس اتهمتهم واشنطن بالتورط في انتهاكات لحقوق الإنسان.

ومع اندلاع الأزمة الأوكرانية في عام 2014، انطلقت دوامة العقوبات الأمريكية بثقلها الكامل، إذ انتقلت واشنطن من استهداف مسؤولين منفردين إلى إجراءات اقتصادية واقعية، بل وأجبرت الاتحاد الأوروبي وبعض حلفائها الآخرين على حذو نهجها.

ورغم مرور 3 سنوات على بدء ممارسة العقوبات الاقتصادية، لم يتضرر الاقتصاد الروسي بقدر كبير، بل تقول موسكو إن تبعات هذه العقوبات، وتحديدا القيود الجوابية التي فرضتها روسيا على استيراد المواد الزراعية والغذائية من الدول التي انضمت للعقوبات، ساعدت في زيادة الإنتاج المحلي وتعزيز القدرات التنافسية للمنتجات الروسية.

لكن الحزمة الأخيرة من العقوبات التي صادق عليها الكونغرس الأمريكي في أواخر الشهر الماضي، تخرج بعيدا عن الأطر المنسقة مع الاتحاد الأوروبي، وتتجه لاستهداف مشاريع مشتركة روسية أوروبية في مجال الطاقة، ولاسيما مشروع “السيل الشمالي 2″، إضافة إلى تشديد العقوبات ضد المؤسسات المالية المستهدفة، وإضفاء طابع القانون على عقوبات سبق للرئيس الأمريكي أن فرضها ضد موسكو بأوامر تنفيذية.

إيران

إضافة إلى العقوبات ضد روسيا، يستهدف القانون الأخير الذي تبناه الكونغرس، إيران وكوريا الشمالية بقيود جديدة.

وسبق لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عادت لتشديد العقوبات ضد إيران رغم عدم خروجها حتى الآن من الصفقة النووية التي عقدتها الإدارة الأمريكية السادسة، ودول اللجنة السداسية الأخرى وطهران في فيينا في يوليو/تموز عام 2015.

الذريعة الرسمية لتشديد العقوبات ضد إيران تتعلق باستمرار جهود طهران لتوسيع برنامجها الصاروخي، لكن ترامب كان يؤكد عزمه على اتخاذ موقف متشدد من طهران، منذ بداية حملته الانتخابية قبل أن تبدأ إيران اختباراتها لصواريخ باليستية في تحد لواشنطن.

وتعود جذور العقوبات السياسية والاقتصادية الأمريكية المفروضة على إيران إلى عام 1979 إبان أزمة الرهائن في السفارة الأمريكية في طهران،  ليعلن الرئيس الأمريكي آنذاك جيمي كارتر في نوفمبر1979 حالة طوارئ تقتضي تجميد كل الأصول الإيرانية الخاضعة للولايات القضائية الأمريكية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات إضافية على إيران في يناير/كانون الثاني 1984 بعد اتهامها بالتورط في تفجير مقر المارينز في بيروت.

ومع مرور الوقت منعت واشنطن المصارف الأمريكية من أن تكون وسيطا في تحويل أموال من أو إلى إيران، واستهدف القانون الأمريكي لعام 2010 إمدادات الوقود الإيراني التي تعتمد على المنتجات المكررة، ونصّ على اتخاذ إجراءات ردٍ على المجموعات الأجنبية التي تستثمر في قطاع النفط الإيراني. ويجب أن يتم رفع هذه العقوبات مع تنفيذ الصفقة النووية بين طهران والدول الكبرى.

لكن العقوبات الأمريكية الجديدة ضد طهران والتي فرضتها واشنطن خلال الأشهر الماضية، باتت تستهدف شركات معينة تعتبرها واشنطن متورطة في دعم البرنامج الصاروخي لطهران، ومنها شركات روسية وصينية وإماراتية.

كوريا الشمالية

تعد العقوبات الأمريكية ضد كوريا الشمالية الأقدم من القيود التجارية التي تمارسها واشنطن حتى الآن، وتعود إلى عام 1950 ، عندما بدأت الحرب الكورية. وتأتي العقوبات الأمريكية الجديدة ضد بيونغ يانغ استمرارا لإجراءات تبنتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في فبراير/شباط عام 2016، إذ خرجت تلك العقوبات بعيدا عن نطاق الإجراءات الرامية إلى تقييد البرامج الحربية لبيونغ يانغ، وأصبحت تركز بالدرجة الأولى على خنق الاقتصاد الكوري الشمالي.

كوبا

في يونيو/حزيران الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تشديد الموقف الأمريكي من كوبا مجددا، وذلك بعد أن بدأت إدارة أوباما بتطبيع العلاقات ورفض العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ عام 1962. لكن حتى الآن، اقتصرت الخطوات الفعلية لإدارة ترامب على تقييد الحركة السياحية الأمريكية إلى الجزيرة.

سوريا

تعود العقوبات الأمريكية ضد سوريا إلى عام 1986، عندما اتهمت واشنطن دمشق بدعم الإرهاب. وجددت العقوبات في عام 2003 من قبل إدارة جورج بوش الابن، وطالبت دمشق بـ”وقف دعم الإرهاب، والكف عن احتلال لبنان، والتوقف عن تطوير أسلحة دمار شامل، وتهريب الأسلحة إلى العراق”.

وبعد عام 2011، جاءت العقوبات الأمريكية بحلة جديدة، بذريعة انتهاكات حقوق الإنسان في سياق الحرب السورية. لكن هذه العقوبات، بالتنسيق مع العقوبات الأمريكية، تلحق ضررا كبيرا بالاقتصاد السوري وتحول دون تعافيه رغم تهدئة الوضع الميداني في البلاد بشكل كبير.

الصين

ذكرت وسائل إعلام أمريكية قبل أيام أن إدارة دونالد ترامب تعد قائمة عقوبات ضد الصين بسبب “تقاعس” بكين في تسوية القضية بيونغ يانغ النووية.

ولم تؤكد هذه المعلومات رسميا، لكن في الواقع هناك قيود تجارية تفرضها واشنطن على بكين، ولاسيما فيما يخص منع الصين من حقوق التجارة التفضيلية.

ويعود نهج العقوبات الأمريكية ضد بكين إلى عام 1989، إذ فرضت ردا على أحداث ميدان تيانانمن. وحاولت واشنطن عزل الصين بشكل شامل عن طريق التجميد الكامل للعلاقات وعقوبات اقتصادية ضارة. لكن في عام 1993 تراجعت الولايات المتحدة عن هذه السياسة وبدأت العمل على تطبيع العلاقات مع بكين.

السودان

أعلن وزير الدولة في وزارة الخارجية السودانية عطا المنان بخيت اليوم أن السلطات السودانية تأمل في رفع العقوبات الأمريكية ضد الخرطوم بالكامل بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مؤكدا أنه لم تعد هناك أي أسباب لاستمرار هذه القيود.

وسبق للولايات المتحدة أن لجأت إلى أنواع عديدة من العقوبات كحل من أجل الضغط على حكومة السودان، وقد تنوعت العقوبات بين الدبلوماسية. فقد حرم السودان من الاستفادة من المعونات وتمويلات الصناديق الدولية والتعامل مع الشركات الصناعية العالمية مما أثر سلبًا على كثير من الصناعات السودانية المحلية.

وفي حال رفع العقوبات، سيصبح السودان ثالث دولة عربية تعفو عنها واشنطن، بعد أن رفعت عقوباتها عن العراق وليبيا إثر إسقاط النظامين الحاكمين فيهما.

المصدر: وكالات

 

402 views

موسكو: مناطق تخفيف التوتر في سوريا تقيّد حركة الإرهابيين

Posted on 04 أغسطس 2017 at 7:27م

جرت في موسكو اليوم الجمعة مشاورات روسية سورية (المزيد…)

363 views

بنود اتفاق خفض التوتر في حمص

Posted on 04 أغسطس 2017 at 1:24م

بنود اتفاق خفض التوتر

اتفاق وقف اطلاق النار وخفض التصعيد تم توقيعه بمنطقة ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي بوساطة روسية يتضمن الاتفاق:

1-اخراج المعتقلين فورا بضمانة روسية ضمن بند منفصل  2-يشمل الاتفاق قرى من دير فول وحتى طلف ،الحولة، الرستن ،تلبيسة  3-نشر قوات مراقبة روسية بتاريخ 4-8/2017 بثلاث نقاط  الاشرفية، جبورين، القبو وكراد الداسنية 4-يبدء الاتفاق الساعه 11 ظهرا من تاريخ 3 -8-2017  5-تحتفظ المعارضة بسلاحها ويمنع التقدم او التراجع لكلا الطرفين  6-اخراج الجرحى والمرضى وعلاجهم وضمان سلامتهم وعودتهم  7-ادخال قافلة ادوية واغذية بناريخ 7 -8-2017  8- ادخال قافلة مواد بناء بتاريخ يحدد لاحقا  9-نقاط التماس تحوي 40 عنصر روسي ومندوب عن المعارضة ومندوب عن النظام  10-نقطة المعبر تحوي 50 عنصر روسي ومندوبين للمعارضة ومندوب للنظام  11-اعادة المهجرين الى قراهم عن طريق المجالس المحلية سواء كانوا داخل سوريا او خارجها  12-يمنع توجيه ضربة لجبهة النصرة قبل تاريخ 9 10 2017 ويتم ابعادهم عن مناطق الاتفاق  13 -لا يحق ضرب اي نقطة لاي فصيل الا بموجب طلب خطي من اي فصيل بشرط ضمان سلامة المدنيين 14-يسمح لدخول مندوب الاحوال المدنية والعقارات وتسجيل الاولاد وجوازات السفر بعد طلب المعارضة …..