يوليو, 2017

460 views

الخارجية الأمريكية تصدر أمرا بمغادر عائلات الدبلوماسيين الأمريكيين فنزويلا

Posted on 28 يوليو 2017 at 2:46ص

أصدرت الخارجية الأمريكية في بيان، اليوم الجمعة، أمرا لعائلات الدبلوماسيين (المزيد…)

449 views

الإعلان قريبا عن تطهير أول محافظة سورية موبوءة بداعش

Posted on 28 يوليو 2017 at 2:41ص

كثف الجيش السوري، اليوم الخميس، تقدمه نحو مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، آخر معقل لتنظيم “داعش” يقف على طريق تقدمه إلى عمق محافظة دير الزور.

وأفادت خلية الإعلام الحربي المركزي أن الجيش السوري سيطر على تلال حاكمة ويصلون إلى أطراف بئر غاز السخنة على بعد 2 كم من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة.

جاء ذلك بعد ساعات منذ إعلان وكالة سانا العربية السورية نقلا عن مصدر عسكري أن القوات الحكومية وحلفاءها يواصلون عملياتهم على محور حقل الهيل – السخنة، وتمكنوا من بسط سيطرتهم على عدد من النقاط والتلال الحاكمة، ليصبحوا بذلك على بعد 11 كم عن السخنة من الجهة الجنوبية الغربية.

وأوضح مصدر عسكري للإعلام الحربي المركزي أن الجيش السوري أصبح بهذا التقدم على مشارف جبل الربيعات، مضيفا أن الاشتباكات العنيفة المستمرة في المنطقة أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الإرهابيين، دون تحديد حصيلة خسائر الطرفين.

في غضون ذلك، كانت القوات الموالية للرئيس بشار الأسد قد اقتربت من المدينة، من الجهة الشرقية لحقل الهيل، إلى مسافة تقل عن 9 كم، حسب المصدر.

وأكد المصدر أن الجيش يواصل تقدمه نحو السخنة، وقد استطاع السيطرة على معظم أجزاء المدينة، بينما أفاد موقع “دمشق الآن” الإخباري أن وحدات الهندسة تعمل على تفكيك الألغام التي زرعها الإرهابيون بكثافة.

وترجح وسائل الإعلام السورية أن قيادة القوات الحكومية ستعلن في غضون الساعات القليلة المقبلة عن استعادة السيطرة بالكامل على هذه المدينة الاستراتيجية التي تبعد نحو 30 كم عن الحدود مع محافظة دير الزور.

من جانبهم، أكد نشطاء سوريون أن القوات الحكومية، بإسناد من الطيران الروسي، اقتربت من آخر معاقل “داعش” في المحافظة بمسافة 5 كم من الجهة الغربية، موضحين أن أشد المعارك تتركز على الطريق الواصل بين السخنة ومدينة تدمر التي تبعد 50 كم جنوب غربها.

المصدر: وكالات

513 views

بوتين يثبت قاعدة حميميم لنصف قرن

Posted on 28 يوليو 2017 at 1:46ص

أظهرت وثائق رسمية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (المزيد…)

507 views

«استسلام» «النصرة»: «عقدة» الاسرى كادت تطيح «بالتسوية».. اشتعل الميدان «رن الهاتف»: «الجماعة جاهزين»

Posted on 28 يوليو 2017 at 1:43ص

ابراهيم ناصرالدين

(المزيد…)

417 views

الجيش على أعتاب السخنة … ويدخل حدود دير الزور من ريف الرقة

Posted on 28 يوليو 2017 at 1:35ص

مع الهدوء الذي يلفّ الجبهات المنضوية في اتفاقات «تخفيف التوتر»، تتجه الأنظار نحو حدود مدينة دير الزور، التي وصلها الجيش وحلفاؤه من ريف الرقة، بالتوازي مع تمركزهم على مداخل بلدة السخنة، التي تعدّ مفتاحاً لطريق الدير من الجنوب الغربي

بعد شهرين على سيطرة الجيش على كامل نقاط «داعش» في القلمون الشرقي ومحيط خنيفيس، والتي كانت تشكل عبئاً كبيراً على أيّ عمل ميداني نحو البادية الشرقية، وصل الجيش السوري إلى أعتاب بلدة السخنة، التي تشكل النقطة الأبرز على طريق البادية نحو مدينة دير الزور. التقدم البطيء في محيط أراك وحقل الهيل النفطي، أفضى أخيراً إلى السيطرة، أمس، على عدد من التلال المهمة في جنوب وشمال غرب البلدة.

ووصلت القوات المتقدمة إلى أطراف حقل السخنة الغازيّ، الذي يبعد قرابة 5 كيلومترات عن البلدة من الجهة الجنوبية الغربية. وبوصول الجيش إلى مشارف البلدة، يتبقى لديه خطوة واحدة قد تكون حاسمة في نتائجها على المعارك، وهي السيطرة على جبل طنطور الواقع غرب البلدة، والمشرف على مدخلها الجنوبي الغربي، من جهة تقدم الجيش نحوها. وتبعاً للشراسة التي أبداها «داعش» في الدفاع عن النقاط التي تفصل السخنة عن تدمر، ينتظر أن تشهد البلدة معارك عنيفة، خاصة أن العديد من التقارير تحدث عن انتقال تعزيزات لتنظيم «داعش» كانت قد غادرت الرقة، حين بدء عمليات «التحالف»، نحو السخنة.

جدّد «التحالف» تأكيده أنه «لا يسعى لمحاربة النظام»

ويتوقع أن يضغط الجيش لإنهاء معركة البلدة سريعاً، ويركّز نقاطه فيها، استعداداً لتحويلها إلى قاعدة متقدمة للتحرك المقبل على الجبهات المفتوحة أمامه نحو الشمال والشرق. وتشير المعطيات إلى وجود خيارين رئيسين للتحرك بعد السخنة؛ الأول، هو التوجه شرقاً على طريق دير الزور، باتجاه بلدة كباجب، والتي تعدّ الموقع المأهول الأول على هذا الطريق، وتبعد حوالى 80 كيلومتراً عن السخنة. أما الخيار الثاني، فهو التقدم شمالاً من السخنة، لملاقاة القوات المتقدمة نحو منطقة بئر الهمل التاريخي (موقع الكوم) غرب جبل البشري. وبينما تواجه هذا الاحتمال صعوبات تتعلق بطبيعة المنطقة الجبلية الفاصلة بين الموقعين، فإن أهميتها تكمن في أنها تحقق عزل «داعش» في منطقة جغرافية واسعة يسيطر عليها، وتمتد بين ريفي حمص وحماة. كذلك فإن تأمين هذا المحور سيكون ركيزة أساسية لانطلاق العمليات شرقاً، من دون خوف من هجمات يحشد لها التنظيم من تلك المنطقة، شمال غرب السخنة. وبالتوازي مع التقدم الأخير في السخنة، تابع الجيش وحلفاؤه تقدمهم في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، وصولاً إلى حدود محافظة دير الزور الإدارية. وسيطروا أمس على قرية رجم سليمان وعلى منطقة الخرازة. وكما كان متوقعاً، يركز الجيش تقدمه بعيداً عن التجمعات المأهولة الكبيرة الواقعة على ضفاف الفرات، على أن يتمكن من عزلها لاحقاً عن مناطق سيطرة التنظيم على طول الفرات شرقاً. وعلى حدود ريف الرقة الجنوبي الغربي، صدّ الجيش وحلفاؤه هجوماً نفّذه تنظيم «داعش» على مفرق الزكية شرق أثريا بحوالى 20 كيلومتراً، في أقصى ريف حماة الشمالي الشرقي. وعلى صعيد آخر، أفادت شبكة «سي أن أن» الأميركية بأن «التحالف الدولي» أبلغ الفصائل العاملة تحت رايته في محيط التنف بالتركيز على محاربة «داعش» لا القوات الحكومية السورية. ونقلت عن المتحدث باسم «التحالف» ريان ديلون قوله إن «(التحالف) يدعم فقط القوات التي تلتزم محاربة (داعش)». وأشارت إلى أن مسؤولين رسميين في وزارة الدفاع قالوا إن فصيل «لواء شهداء القريتين» قد «خالف القيود التي تلزمه بعدم مغادرة القاعدة في التنف، وبدأ عمليات مستقلة ضد قوات النظام السوري». وحول هذه النقطة نقلت عن ديلون ما مفاده أن «(التحالف) كان واضحاً مع قادة (شهداء القريتين)، أنهم إذا اختاروا تحقيق أهداف أخرى (غير محاربة داعش)، فلن ندعم هذه العمليات»، مضيفاً أن «(التحالف) لا يسعى إلى محاربة النظام». وكان «لواء شهداء القريتين» قد أعلن قبل أيام، في بيان، أنه لم يعد يعمل مع «الجهة الداعمة» له، لأنها «رفضت دعمنا لقتال النظام». (الأخبار)

 

 

511 views

الجيش السوري حرر 55 بلدة في محافظة حلب من داعش منذ 1 يونيو

Posted on 24 يوليو 2017 at 3:19م

أكدت هيئة الأركان الروسية أن القوات السورية استعادت (المزيد…)

603 views

كشف غموض مثلث برمودا!

Posted on 24 يوليو 2017 at 3:13م

على مر سنوات طويلة تخيل العلماء وعشاق نظريات (المزيد…)

366 views

عشرات القتلى والجرحى في غارات جديدة للتحالف بدير الزور

Posted on 24 يوليو 2017 at 3:11م

قصفت طائرات “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة مستهدفة من جديد المباني السكنية في الميادين داخل محافظة دير الزور وتسببت بوقوع عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين.

ونقلت وكالة “سانا” الحكومية السورية عن مصادر في المدينة القول إن القصف استهدف صباح اليوم الاثنين منطقة تقاطع الفنش في بمدينة الميادين وذلك خلال توجه السكان إلى أعمالهم وهو ما زاد عدد القتلى والجرحى.

ونوهت بأن القصف تسبب بوقوع أضرار جسيمة في البنى التحتية والممتلكات هناك.

وأنتقدت الوكالة” التحالف الدولي” لأنها لم ينل موافقة مجلس الأمن الدولي وموافقة الحكومة السورية وذكرت بأن الطائرات الحربية التابعة “للتحالف” تدعي محاربة داعش ولكنها تقصف المواقع والمنشآت المدنية.

ففي يوم  18 يوليو على سبيل المثال قصفت بلدة الكشكية على الضفة اليسرى لنهر الفرات التابعة لناحية هجين في منطقة البوكمال بنفس المحافظة وخلفت القتلى والجرحى بين المدنيين مع تدمير الدور السكنية والممتلكات.

وفي الشهر الماضي- يونيو- قصف ” التحالف” المنطقة عدة مرات وقتل العشرات من النساء والأطفال.

المصدر: سانا

 

457 views

روسيا تنشر مراكز مراقبة جنوبي سوريا وصولا إلى الجولان المحتل

Posted on 24 يوليو 2017 at 2:24م

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن نشر نقطتي تفتيش (المزيد…)

510 views

اتفاق حذر في إدلب: تصدّعات «البيت المعارض» مستمرة في «السرّاء والضرّاء»!

Posted on 22 يوليو 2017 at 12:12ص

باتفاق ينص على تسليم معبر باب الهوى إلى «إدارة مدنيّة»، (المزيد…)