يونيو 19th, 2017

466 views

الغارديان: هذا حال أطفال سوريا المنسيين بجزيرة يونانية

Posted on 19 يونيو 2017 at 3:14م

الغارديان- ترجمة رغدة قلالة- عربي21

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على أوضاع اللاجئين السوريين في اليونان، وتحديدا في جزيرة كيوس.

وقالت الصحيفة إن الأطفال والنساء هناك يتعرضون إلى أشد الفظائع، من ضرب واغتصاب.

وتناولت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، قصة الطفلة رشا االتي فُقدت يوم السبت من أمام مخيم اللاجئين في الجزيرة. ويوم الثلاثاء، تلقت صديقتها أميرة، البالغة من العمر 15 سنة، مجموعة من الصور لرشا وهي في وضع مخل مع رجل كان يرتدي قناعا لتغطية معالم وجهه. كما أرفق الرجل الصور برسالة هدد  فيها أميرة بأنه سيختطفها هي أيضا.

وذكرت الصحيفة أن هذا حالة أميرة التي جاءت من مدينة القامشلي قبل ستة أشهر، شمال شرق سوريا، لم تكن الأولى من نوعها في جزيرة كيوس، وهو ما يثير الذعر في نفوس هؤلاء الأطفال.

وأميرة كانت من بين الأطفال الذين قدموا إلى كيوس دون رفقة ذويهم. من جانبها، أعلنت المملكة المتحدة أنها ستؤمن ملجأ آمنا في أسرع لقسم من اللاجئين القصّر في أوروبا، الذين يبلغ عددهم حوالي 3000 قاصر، بيد أن الحكومة البريطانية لم تستقبل إلا 480 طفلا فقط قبل أن تلغي الخطة المعروفة باسم “دَبْس” تماما.

ونوهت الصحيفة إلى أن المحكمة العليا في بريطانيا ستنظر في طعن ضد قرار الحكومة بإلغاء الخطة، الثلاثاء. ومن المقرر أن تعرض خلال جلسات الاستماع التي تمتد لثلاثة؛ أيام قصص العنف التي يتعرض لها الأطفال السوريون في كيوس.

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الأطفال تعرضوا للطعن على يد سكان محليين أو للضرب من قبل الشرطة أو للاعتداءات من طرف عناصر اليمين المتطرف.

وتقول الصحيفة إن معظم الأطفال، بمن فيهم أميرة، يتعذر عليهم الذهاب ليلا إلى مراحيض المخيم خوفا من الاعتداءات التي يمكن أن يتعرضوا لها.

وقد تقطعت السبل بنحو أربعة آلاف لاجئ على جزيرة كيوس، أكبر جزيرة في اليونان، حيث لم يتمكنوا من المغادرة، بانتظار انتهاء معالجة تصاريحهم، ومن المرجح أن تزداد أوضاعهم سوءا بمرور الوقت.

وفي غضون أسبوعين، ستسحب الحكومة البريطانية تمويلها لفرق المساعدة المنتشرة في كيوس، ولاحقا ستضطلع الحكومة اليونانية بالأعمال والمهام الإنسانية بدلا من المفوضية الأوروبية، علما بأن عدد اللاجئين في اليونان يبلغ نحو 62 ألف لاجئ.

وتقول جماعات مدافعة عن اللاجئين إن الدول الأوروبية تبدو راضية عن أزمة اللاجئين ولا نية لها لإيجاد حل لها.

وفي هذا الصدد، ذكر أليكس غرين، مدير إحدى المنظمات في الجزيرة، أن “كيوس بلغت نقطة الانهيار، ومع قطع التمويل عن العديد من المنظمات غير الحكومية، يبدو جليا أن أوروبا أدارت ظهرها للجزيرة”.

وسلطت الصحيفة الضوء على قصة إيريز البالغ من العمر 16 سنة، الذي تعرض للطعن بسكين من قبل ثلاثة أشخاص محليين. وعلى الرغم من إصابته الخطيرة، إلا أنه لم يتم نقله للمستشفى، كما رفض أيضا أن يقدم بلاغا للشرطة، حيث قال”إنهم لا يولون أي أهمية لنا، لقد انهالوا علينا ضربا بالعصي”. ونظرا لرداءة الأوضاع، أبدى إيريز رغبته في الانتقال إلى لندن للهرب من الجحيم الذي يعيش فيه.

وتعمد الجماعات اليمينية المتطرفة إلى إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على مخيمات اللاجئين دون تمييز. ويُزعم أن بعض هؤلاء المهاجمين لهم صلة بالحزب الفاشي الجديد في اليونان، “الفجر الذهبي”.

وقالت الصحيفة إن أصحاب المنشآت السياحية يشكون من أن وجود اللاجئين يقوض السياحة في الجزيرة، فيما خرجت احتجاجات ضد وجود اللاجئين.

وذكرت الصحيفة أن كيرا من النساء الموجودات في مخيمات اللاجئين تعرضن لأحد أشكال العنف والمضايقات الجنسية، خاصة وأنه ليس هناك فصل بين مخيم النساء والرجال. وكان آخر حادث تم الإبلاغ عنه في بداية حزيران/ يونيو ، عندما كانت امرأة تقف في طابور الطعام بمخيم سودا، وحاول رجل الاعتداء عليها وهدد باغتصابها. وفي تلك الليلة حاول ستة رجال اقتحام الخيمة التي تنام فيها.

ونوهت الصحيفة إلى أنه كلما زاد اكتظاظ المخيمات كلما ارتفعت حصيلة الاعتداءات على النساء.

ويبلغ عدد اللاجئين في مخيم سودا حوالي 1100 لاجئ، ويقول الطاقم الطبي هناك إن هذا العدد يعادل ثلاث أضعاف الطاقة الاستيعابية للمخيم.

وذكرت الصحيفة أن العديد من الأمراض انتشرت في صفوف اللاجئين، على غرار الجرب والتسمم الغذائي؛ نظرا لأنهم يأكلون أطعمة مخزنة منتهية الصلاحية، فضلا عن ندرة الأدوية. كما ارتفعت حالات الانتحار، حيث وجدت دراسة حديثة أن ثلث اللاجئين في كيوس يعانون من مشاكل نفسية.

 

539 views

فورد: أعطينا السوريين أملاً زائفاً والأكراد سيدفعون ثمن ثقتهم بالأميركيين

Posted on 19 يونيو 2017 at 1:21م

إبراهيم حميدي: الشرق الأوسط (المزيد…)

481 views

الجيش السوري يتقدم في البادية ويسيطر على محمية التليلة شرقي تدمر

Posted on 19 يونيو 2017 at 4:03ص

واصلت القوات السورية اليوم الأحد عملياتها ضد عناصر “داعش” (المزيد…)

543 views

اشتباكات غير مسبوقة بين الجيش السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” بريف الرقة

Posted on 19 يونيو 2017 at 4:00ص

أعلن التحالف الدولي ضد “داعش” وناشطون سوريون (المزيد…)

417 views

الحرس الثوري الإيراني يطلق صواريخ على مواقع لـ”داعش” في دير الزور شرق سوريا

Posted on 19 يونيو 2017 at 3:57ص

أكد الحرس الثوري الإيراني، مساء اليوم الأحد، (المزيد…)

316 views

التحالف يؤكد إسقاط مقاتلة سورية قرب الرقة ويجري اتصالات مع العسكريين الروس لاحتواء التصعيد

Posted on 19 يونيو 2017 at 3:52ص

أكد التحالف الدولي المناهض لـ”داعش” أن طيرانه أسقط، اليوم الأحد، مقاتلة سورية بريف مدينة الرقة شمال شرق سوريا، وقال إن الطائرة هاجمت مواقع لـ”قوات سوريا الديمقراطية”

وأوضحت قيادة التحالف في بيان وزعته على وسائل الإعلام: “في الساعة 18:43 (بالتوقيت السوري) ألقت مقاتلة سورية من طراز سو-22 قنابل قرب مواقف لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية جنوبي مدينة الطبقة، وتم إسقاط هذه الطائرة فورا من قبل مقاتلة أمريكية من طراز F/A-18E Super Hornet، وذلك وفقا للقواعد القتالية ومبدأ الدفاع الذاتي الجماعي لقوات التحالف”.

وذكر البيان أن المنطقة، التي وقع فيها الحادث، تبعد 40 كيلومترا جنوبي مدينة الطبقة بريف الرقة، التي تشهد حاليا معارك عنيفة بين “قوات سوريا الديمقراطية” ومسلحي تنظيم “داعش”.

وشددت قيادة التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، على أن القوات الموالية للحكومة السورية شنت، قبل ذلك، في الساعة 16:43 بتوقيت سوريا، هجوما على مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” في بلدة بريف الطبقة، مما أجبر عناصرها على التراجع من مواقعهم، مشيرة إلى أن طيران التحاف أوقف تقدم القوات السورية.

وأكد التحالف على أنه لا ينوي الدخول في نزاع مع الجيش السوري أو القوات الروسية، لكنه سيستمر بحماية قواته شركائه في محاربة “داعش” بلا تردد.

كما قالت قيادة التحالف في البيان إنها اتصلت بالعسكريين الروس على خلفية وقوع الحادث لتلافي تصعيد الوضع.

ودعت قيادة التحالف الدولي في بيانها “جميع الأطراف إلى التركيز على محاربة داعش”، موضحا: “إنه يمثل عدوا مشتركا بالنسبة إلينا ويعد من أخطر التهديدات للسلام والأمن في المنطقة والعالم برمته”.

يذكر أن “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تمثل “وحدات حماية الشعب” الكردية فصيلها العسكري الأساسي، تنفذ، منذ 06/11/2016، عملية عسكرية لتحرير الرقة وريفها من مسلحي تنظيم “داعش” المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، والذي يعتبر هذه المدينة السورية عاصمة له.

وقالت “قوات سوريا الديمقراطية” آنذاك إن حملة تحرير الرقة، التي أطلق عليها اسم” غضب الفرات”، يخوضها حوالي 30 ألف مقاتل، مضيفة: “ستتحرر الرقة بسواعد أبنائها وفصائلها، عربا وكوردا وتركمانا، الأبطال المنضوين تحت راية قوات سوريا الديموقراطية… وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي”.

وفي صباح يوم 06/06/2017، أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” عن بدء المعركة الحاسمة لانتزاع الرقة من قبضة تنظيم “داعش”.

ويعتبر التحالف الدولي المناهض لـ”داعش” بقيادة الولايات المتحدة “قوات سوريا الديمقراطية” حليفا أساسيا له على الأرض السورية في العملية ضد التنظيم، ويقدم دعما عسكريا ولوجيستيا واستشاريا لها.

المصدر: وكالات