مايو 5th, 2017

471 views

نص وثيقة المناطق الأربع في سوريا

Posted on 05 مايو 2017 at 11:02م

اختتمت مساء أمس الخميس 4 أيار/مايو، الجولة الرابعة من محادثات أستانة حول سوريا، في العاصمة الكازاخية، بتوقيع مذكرة تفاهم بشأن إقامة مناطق لتخفيف التوتر في سوريا.

ونشر موقع “العربي الجديد” نصّ الوثيقة، والتي تشمل وقف الأعمال العسكرية في مناطق أربع، وضبط الأعمال القتالية بين الأطراف المتنازعة، وإدخال المساعدات إلى هذه المناطق دون عوائق.

نصّ الوثيقة:

الجمهورية الإسلامية في إيران، والاتّحاد الروسي، والجمهورية التركية، بوصفهم ضامنين لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في سورية (من هنا فصاعدًا ستتمّ الإشارة إلى الأطراف المذكورة بـ “الضامنين”). مسترشدين ببنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 لعام 2015؛ ومؤكّدين التزامهم المتين بسيادة واستقلالية ووحدة وتكامل الأراضي السورية؛ ومعبّرين عن تصميمهم على خفض مستوى التوتر العسكري والنهوض بأعباء أمن المدنيين في سورية، اتّفقوا على التالي:

البند الأول: مناطق الحدّ من التصعيد ينبغي أن يتمّ إنشاؤها بهدف لأنهاء العنف بشكل عاجل، وتحسين الوضع الإنساني، وخلق ظروف ملائمة لدفع التسوية السياسية للصراع في سورية، وهي تشمل المناطق التالية:

– محافظة إدلب وأجزاء معيّنة من المحافظات المجاورة (اللاذقية، حماة، وحلب).

– مناطق معيّنة من شمال محافظة حمص.

– الغوطة الشرقية.

– مناطق معيّنة من جنوب سورية (محافظتي درعا والقنيطرة).

– إنشاء مناطق للحدّ من التصعيد ومناطق آمنة هو إجراء مؤقت، ستكون مدّتة مبدئيًّا 6 شهور، وسيتمّ تمديده تلقائيًّا بالاستناد إلى توافق الضامنين.

البند الثاني: ضمن خطوط مناطق الحدّ من التصعيد:

– يتوجّب وقف العدائيّات بين الأطراف المتصارعة (النظام السوري، ومجموعات المعارضة المسلّحة التي دخلت نظام وقف إطلاق النار، وتلك التي ستدخله)، متمثّلة باستخدام أي أنواع الأسلحة، بما يشمل الوسائل الجويّة.

– ينبغي توفير وصول المساعدات الإنسانية بشكل سريع وآمن ودون عوائق.

– توفير الظروف لإيصال المساعدات الإنسانيّة للسكان المحليين، وتلبية الاحتياجات الأساسية للمدنيين.

– اتخاذ إجراءات لاستعادة مرافق البنى التحتية الأساسية، بدءًا بإمدادات المياه، وشبكات توزيع الكهرباء.

– خلق ظروف مؤاتية لعودة آمنة وإرادية للاجئين والمهجّرين داخل البلاد.

البند الثالث: جنبًا إلى جنب مع خطوط الحدّ من التصعيد، ينبغي تأسيس مناطق آمنة بهدف منع الحوادث والمواجهات العسكرية بين الأطراف المتصارعة.

البند الرابع: المناطق الآمنة يجب أن تتضمّن التالي:

– نقاط تفتيش لضمان حركة بلا عوائق للمدنيين العزّل، وإيصال المساعدات الإنسانية، فضلًا عن تسهيل تدشين بعض النشاطات الاقتصادية.

– مواقع مراقبة لضمان الالتزام ببنود نظام وقف إطلاق النار.

– عمل نقاط التفتيش ومواقع المراقبة، جنبًا إلى جنب مع إدارة المناطق الآمنة، يجب أن يتمّ ضمانه من قبل قوّات الضامنين للاتفاق. يمكن نشر أطراف ثالثة، إذا استدعى الأمر، بتوافق الأطراف الضامنة.

على الضّامنين أن يلتزموا بعمل الإجراءات التالية:

– اتّخاذ كافة التدابير لضمان تحقيق نظام وقف إطلاق النار من قبل كافة الأطراف المتصارعة.

– اتّخاذ كافة التدابير لمواصلة القتال ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، و”جبهة النصرة” (فتح الشام)، وكافّة الأفراد والمجموعات والمتعهّدين والكيانات المرتبطة بـ”القاعدة” أو “داعش”، كما تمّ تحديده بواسطة مجلس الأمن، داخل وخارج مناطق الحدّ من التصعيد.

– مواصلة الجهود ليشمل نظام وقف إطلاق النار مجموعات المعارضة المسلحة التي لم تنضمّ إليه سابقًا.

– ينبغي على الضامنين، بعد أسبوعين من توقيع الوثيقة من قبل مجموعة العمل المشتركة على تخفيف التصعيد، يشار إليها من هنا فصاعدًا على أنها “مجموعة العمل المشتركة”، أن يجمعوا ممثّليهم المعتمدين بهدف تحديد خطوط مناطق الحدّ من التصعيد، والمناطق الآمنة، فضلًا عن حلحلة كافّة القضايا العمليّاتية والتقنية المتعلّقة بتطبيق الوثيقة.

– ينبغي على الضامنين، حتى تاريخ 4 يوليو/تموز 2017، أن يتخذوا خطوات لاستكمال إعدادات خرائط مناطق الحدّ من التصعيد والمناطق الآمنة، إضافة إلى فصل مجموعات المعارضة المسلحة عن المجموعات الإرهابية المذكورة في الفقرة الخامسة من الوثيقة (داعش والنصرة).

– ينبغي على مجموعة العمل المشتركة، وفق التاريخ المذكور أعلاه، تحضير خرائط مناطق الحدّ من التصعيد والمناطق الآمنة ليتمّ الاتفاق عليها بإجماع الضامنين، فضلًا عن مسودّة القوانين المتعلّقة بمجموعة العمل المشتركة.

– يتوجّب على مجموعة العمل المشتركة إرسال تقارير عن نشاطاتها للقاءات الدولية رفيعة المستوى المنعقدة في أستانة.

تدخل الوثيقة المقدّمة حيّز التنفيذ في اليوم التالي لتوقيعها.

 

785 views

ديفيد اغناتيوس: لماذا يقترح بوتين خطة المناطق الآمنة؟

Posted on 05 مايو 2017 at 10:54م

ديفيد اغناتيوس – واشنطن بوست: ترجمة الشرق الأوسط (المزيد…)

550 views

فضيحة “اللاجئ السوري المزيف” تهز أركان الجيش الألماني

Posted on 05 مايو 2017 at 1:00م

لا تزال قضية الضابط الألماني، الذي انتحل شخصية لاجئ سوري والمشتبه بإعداد لعمل إرهابي تتفاعل. ويرى مراقبون أن فعلة هذا الضابط أساءت كثيرا لصورة الجيش الألماني وهزت أركانه، وهو ما تحاول وزيرة الدفاع الحد من تبعاتها.

أعلن فولكر فيكر المفتش العام للجيش الألماني عزمه إجراء تحقيقات في المستويات العليا للجيش للكشف عن أبعاد فضيحة فشل القيادات العسكرية الوسطى في كشف أمر الضابط “فرانكو أ.”، الذي انتحل شخصية لاجئ سوري والمشتبه بإعداده لعملية إرهابية.  وأضاف فيكر، في تصريح للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ARD) أن هذه التحقيقات لا تعكس اشتباها عاما في القيادات الوسطى، ولكنها وليدة قلق محق من أن تكون “آليات التطهير الذاتي لم تفعل مفعولها الذي كنا نرغب فيه”.

وتلتقي وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين بعد ظهر الخميس بنحو 100 من القيادات العليا بالجيش الألماني. وحسب فيكر فإن التحقيقات تهدف أيضا لمعرفة مدى إساءة فهم روح التضامن المفرط بين منتسبي الجيش، وهو الفهم الخاطئ الذي يعتقد أنه وراء الكثير من المشاكل في صفوف الجيش.

كما أوضح المفتش العام للجيش الألماني أن هذه التحقيقات تهدف أيضا لمعرفة معنى الولاء بين الجنود “وعلينا إعادة تقييم هذا المعنى، وهذا هو أحد أسباب لقائنا اليوم مع قيادات الجيش”.

فكر اليمين المتطرف

وقال فولكر فيكر إنه لا يستطيع القول إن الضابط المشتبه به فرد ضمن شبكة. وأظهرت التحقيقات التي أجريت حتى الآن بشأن الإرهاب في صفوف الجيش الألماني وجود شبكة محدودة من المتطرفين اليمينيين الداعمين للضابط المذكور البالغ من العمر 28 عاما الذي ألقي القبض عليه في وقت سابق.

وألغت وزيرة الدفاع الألماني أورزولا فون دير لاين زيارتها التي كانت مقررة للولايات المتحدة وذلك قبل وقت قصير من موعد الزيارة وذلك، لأنها تعاني من ضغوط داخل بلادها جراء اتهامات بالتقصير وتريد متابعة التحقيقات عن قرب. وهذا يعكس جدية الموقف.

واعترفت الوزيرة بأن أوجه القصور، التي كشفت مؤخرا في بعض مواقع الجيش أظهرت لها أنه “ربما كان علي أن أمعن النظر أكثر في وقت مبكر في مشاكل الجيش”. وتولى الادعاء العام في ألمانيا التحقيقات ضد الضابط المشتبه بإعداده لعمل إرهابي. وأوضحت فون دير لاين أنها لا تريد من خلال انتقادها لثقافة القيادة داخل الجيش نفي مسؤوليتها عن أوجه القصور بالجيش “فلازلت أضطلع بالمسؤولية الإجمالية”.

وقال المراقب العام للجيش الألماني الجنرال فولكر فيكر إنه لم يتضح بعد عدد الأشخاص “في مجال الجندية” الذين شاركوا الضابط “فرانكو أ.” قناعاته أو دعموه مضيفا في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية أن الجيش يعرف أسماء عدد من الذين يشاركون الضابط فكره اليميني المتطرف.

وحسب شبكة تحرير ألمانيا الصحفية فإن لدى الوزارة دلائل على وجود شبكة يمينية متطرفة صغيرة تضم ما يصل إلى خمسة أعضاء منهم متواطئ محبوس أيضا على ذمة التحقيقات. وقال فيكر إن الضابط المتهم بالإرهاب ربما سرق ذخيرة من مخزون الجيش “حيث عثرنا على مخالفات” بشأن ذخيرة استخدمت في تدريب مزعوم بقيادة الضابط المشتبه به.

تراخي الجيش في التعامل مع اليمينيين المتطرفين

وإلى يومنا هذا يظل الجيش الألماني له جاذبية بالنسبة إلى اليمينيين المتطرفين. وشملت الحالات المشتبه بها في الغالب ما يسمى بمخالفات الدعاية مثل “صيحات النصر النازية” أو رسوم الرموز النازية على الجدران. ويفيد مراقبون أن الإيديولوجية اليمينية المتطرفة سائدة في صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عاما، وهم يشعرون بجاذبية من خلال التمرين على الأسلحة والقيادة داخل الجيش. لكنه لا يمكن طرد يمينيين متطرفين بسهولة، لأنه يجب أولا على المحاكم أن تثبت تلك القناعة اليمينية المتطرفة.

“سوري مزيف” يحضر لعمل إرهابي

ويتهم الضابط “فرانكو أ.” بأنه انتحل شخصية لاجئ سوري كما يشتبه في إعداده لعمل عنيف يهدد الدولة، وهو الوصف الذي تستخدمه السلطات الأمنية للعمليات الإرهابية على سبيل المثال. ويقبع الضابط المذكور في السجن على ذمة التحقيق. وحسب وزارة الدفاع الألمانية فإن مفتشي الجيش عثروا خلال زيارة لهم في مدينة إلكيرش الفرنسية حيث عمل الضابط الموقوف هناك ضمن قوات ألمانية فرنسية مشتركة على صليب معقوف (رمز النازية) محفور على جدران وبنادق قتالية في الثكنة العسكرية.

ووفقا للمحققين فإنه وضع قائمة بضحايا محتملين لهجمات. وحسب صحيفة “تاغسشبيغل” الألمانية الأربعاء فإن “فرانكو أ.” وضع الرئيس الألماني السابق يواخيم غاوك و وزير العدل هايكو ماس ضمن هذه القائمة. كما أن شبكة تحرير ألمانيا ذكرت أن القيادية بحزب الخضر الألماني كلاوديا روت كانت أيضا من بين الضحايا المحتملين.

فولكر فاغنير/ م.أ.م

 

568 views

خبير: تقسيم سوريا لمناطق نفوذ أقرب للنموذج اليوغسلافي منه للألماني

Posted on 05 مايو 2017 at 12:57م

اقتراح روسيا بإقامة “مناطق تخفيف تصعيد” بسوريا، ليست فكرة جديدة (المزيد…)

345 views

مراجعة ملفات ألفي لاجئ بعد فضيحة ضابط ألماني مشتبه بالإرهاب

Posted on 05 مايو 2017 at 12:46م

يراجع مكتب الهجرة واللاجئين بألمانيا ما لا يقل عن ألفي ملف لطلبات (المزيد…)

519 views

ما هي فرص نجاح الاتفاق الروسي الإيراني التركي لاقامة “مناطق تخفيف التصعيد”؟ ولماذا يتجنبون تعبير “المناطق الآمنة” الأكثر دقة؟

Posted on 05 مايو 2017 at 3:07ص

عبد الباري عطوان

(المزيد…)

579 views

اتفاق روسي تركي ايراني على اقامة “مناطق لتخفيف التصعيد” في سوريا.. والجعفري يدعو موسكو وطهران إلى بحث تفاصيله في أسرع وقت.. أحد أعضاء وفد الفصائل المعارضة انسحب غاضباً وسط صراخ أعضائه وقاطع مراسم توقيع اتفاقية المناطق الأمنية

Posted on 05 مايو 2017 at 3:05ص

استانا (كازاخستان) ـ  (أ ف ب) – وقعت روسيا وإيران الداعمتان للنظام السوري

(المزيد…)

564 views

مصدر عسكري: “الجزيرة” تصور فيلما كيميائيا جديدا في سورية

Posted on 05 مايو 2017 at 2:49ص

أفاد مصدر عسكري – دبلوماسي لوكالة “سبوتنيك”، اليوم الخميس، بأنه جرت قبل أيام أعمال تصوير تمثيلية لهجوم كيميائي مزعوم للجيش السوري ضد المدنيين، مشيرا إلى أن داعم أعمال التصوير يتواجد في إحدى الدول الأوروبية.

وقال المصدر “يبدو أن نتائج تمثيلية “الخوذ البيضاء” التلفزيونية التي تزعم استخدام السلطات السورية في خان شيخون لغاز السارين ألهمت الإرهابيين لمواصلة تصوير تمثيليات (مسلسلات)”.

وتابع المصدر “بحسب معلومات أكدتها مصادر عدة، قامت مجموعة من مراسلي قناة “الجزيرة” قبل أيام بتصوير تمثيلية تزعم استخدام الجيش السوري للسلاح الكيميائي ضد المدنيين”.

وأكد أن هذه التمثيليات جرت في بلدات سراقب، وأريحا، وجسر الشغور (في محافظة إدلب) وشاركت فيها 30 سيارة إطفاء وأسعاف، وكذلك 70 مدنيا مع الأطفال تم جلبهم من مخيم اللاجئين”.

وأشار المصدر إلى أنه من المخطط لنشر هذه التسجيلات المصورة خلال عدة أيام (قبل يوم الأحد) بأوامر من داعم التصوير الذي يتواجد في إحدى الدول الأوروبية”.

 

528 views

كيف ستضمن «مناطق وقف التصعيد» أمن سوريا؟

Posted on 05 مايو 2017 at 2:46ص

اعدت روسيا خطة لوقف الصراع في سوريا من خلال اقتراح وجّه للحكومة السورية، (المزيد…)

367 views

ما معنى مناطق آمنة في سوريا

Posted on 05 مايو 2017 at 2:41ص

لا يقصفها الطيران، لا تقصف بالمدفعية والصواريخ لا يتم مهاجمتها تعيش الناس في أمان لا يهاجمها الجيش العربي السوري وحلفائه ولا المعارضة المسلحة تزدهر فيها التجارة ويعمل كل الناس، عند اي خرق يتم معاقبة المهاجم بواسطة الطيران الروسي حيث ضمنت روسيا المناطق الآمنة يبدأ العمل ببناء البنية التحتية فيها خاصة إصلاح الكهرباء والمياه والطرقات، إعادة الاعمار تلقي أموال من قطر والسعودية ومن الحكومة السورية ودول أخرى لاعادة الاعمار، حرية التجول ليلاً ونهاراً، إعادة بناء المعامل وبناء البنايات والمنازل المهدمة يحق للنازحين العودة إليها إذا رغبوا، تتسع المناطق الآمنة لسبعة ملايين نازح.