أبريل 24th, 2017

290 views

الرئيس الفنزويلي يدعو للتفاوض مع المعارضة لاحتواء لاضطرابات

Posted on 24 أبريل 2017 at 10:01م

دعا الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، إلى استئناف المحادثات مع المعارضة، كما أعرب عن رغبته في إجراء الانتخابات المحلية.

وتزامنت تصريحات الرئيس الفنزويلي مع استعدادات لتنظيم مظاهرة حاشدة يوم الاثنين، التي تأتي بعد ثلاثة أسابيع من احتجاجات شديدة في أنحاء البلاد.

وطالب المحتجون بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية، المقررة العام المقبل، وتنحي الرئيس مادورو عن منصبه.

وانهارت المفاوضات التي أجريت العام الماضي بين الحكومة والمعارضة، بعدما اتهمت المعارضة مادورو بخرق الاتفاقيات واستغلال المحادثات لكسب الوقت.

وفي تصريحات تلفزيونية يوم الأحد، وافق مادورو على فكرة إجراء انتخابات رؤساء البلديات ومحافظي الولايات، لكنه لم يتحدث عن إجراء انتخابات رئاسية.

وقال: “فيما يخص الانتخابات، نعم، أريد إجراء الانتخابات الآن.”

وأضاف: “هذا ما أقوله كرئيس للبلاد، وكرئيس للحكومة.”

وكان مقررا أن تُجرى الانتخابات لاختيار محافظي الولايات في ديسمبر/كانون الأول الماضي، والانتخابات المحلية لرؤساء البلديات هذا العام.

وخرج آلاف الفنزويليين في أنحاء البلاد في مسيرات صامتة يوم السبت، لإحياء ذكرى نحو 20 شخصا قتلوا في الاحتجاجات ضد حكومة مادورو مؤخرا.

وتقول منظمات حقوقية إن أكثر من ألف شخص اعتقلوا خلال الاضطرابات الأخيرة، ولا يزال أكثر من 700 شخص قيد الاحتجاز.

وتلقي المعارضة باللائمة على الحكومة في أزمة اقتصادية حادة تسببت في نقص الأغذية والسلع الأساسية والأدوية.

واندلعت الأزمة الحالية في فنزويلا بعد قرار المحكمة العليا الشهر الماضي، الذي يقضي بتوليها بعض صلاحيات البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة.

BBC

 

437 views

ترامب يصر على بناء الجدار مع المكسيك وهذه المرة بحجة منع تدفق المخدرات

Posted on 24 أبريل 2017 at 8:01م

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين، عزمه مجددا على بناء الجدار العازل بين بلاده والمكسيك، وهذه المرة بحجة ضرورة منع تدفق المخدرات إلى الولايات المتحدة.

وفي تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قال ترامب “الجدار وسيلة مهمة جدا لمنع تدفق المخدرات وتسميم شبابنا، إلى جانب أضرار أخرى كثيرة!”.

وواصل ترامب ضغوطه للحصول على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، مع اقتراب المواجهة في الكونغرس حول إطلاق النفقات، التي باتت تهدد بوقف عمل الحكومة الأمريكية في اليوم المئة لترامب في منصبه.

وكان بناء الجدار من أهم وعود ترامب الانتخابية لوقف تدفق المهاجرين من المكسيك. ويبدو أن البيت الأبيض مصمم على الحصول على موافقة الكونغرس ولو لدفع مبلغ أولي، كجزء من مبلغ أكبر، مقابل الاستمرار في تمويل الحكومة الأمريكية، أي إطلاق باب النفقات.

وحاول ترامب تقديم اقتراحات حول القضية عبر موقع “تويتر”، مع تأكيده على “أن المكسيك هي من ستمول بناء الجدار، لكن في وقت لاحق، حتى يتسنى لنا البدء بالبناء في وقت مبكر”.

وكتب ترامب أيضا: “الديموقراطيون لا يريدون أن تذهب الأموال من الموازنة إلى بناء الجدار على الحدود، بالرغم من انه سيوقف دخول المخدرات وأعضاء عصابة “أم أس 13″ السيئين”.

وقال مسؤول الميزانية في البيت الأبيض ميك مولفاني إن الإدارة مستعدة لتقديم تنازلات للديموقراطيين بشأن إصلاح الرعاية الصحية من أجل الحصول على الأموال اللازمة لبناء الجدار.

وردا على سؤال لشبكة “فوكس نيوز”، يوم الأحد، في حال لم يتم الحصول على تمويل للجدار، فهل سيعترض الرئيس على فاتورة الإنفاق الأكبر حجما، ما يمكن أن يهدد بإغلاق عمل الحكومة الأمريكية يوم السبت، أي اليوم الذي يصادف مرور 100 يوم على تولي ترامب السلطة، أجاب ميك مولفاني “لا أدري بعد.. نحن نطالب بأولوياتنا، والأهم أننا نقترح على الديموقراطيين تقديم بعض أولوياتهم كذلك”.

وفي كثير من الأحيان، خيم شبح قطع الانفاق على الحكومة، وبالتلي وقف عملها، خيم على مفاوضات الميزانية، وفي معظم الأحيان كان يتم تجنب ذلك، إلا أنه حدث ذلك عدة مرات وآخرها كان في عام 2013 عندما توقف عمل الحكومة لمدة 16 يوما وسط خلاف حول تمويل برنامج الرئيس السابق باراك أوباما للرعاية الصحية.

لكن لم يظهر الديموقراطيون استعدادا كبيرا للتنازل هذه المرة.

هذا وفاجأ ترامب مساعديه هذا الأسبوع عندما وعدهم بإعلان كبير متعلق بالإصلاح الضريبي يوم الأربعاء، مع أن النواب لم يصلوا حتى الآن إلى نتيجة حول قانون الإصلاح الصحي، وهو عامل رئيسي متغير في الإنفاق الحكومي.

وأفاد مولفاني بأنه سيكون بيانا حول المبادىء وليس تشريعا، مع بعض المؤشرات حول ما ستكون عليه المعدلات الضريبية.

وأضاف “لا أظن أن احدا يتوقع أن نقدم مشروعا بلغة قانونية الأربعاء”.

وبالرغم من أن ترامب ألغى قرارات حكومية واستخدم سلطته التنفيذية أكثر من أي رئيس سابق، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق انجازات تشريعية رئيسية يمكن الحديث عنها.

فالكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون رفض محاولته إبطال واستبدال القانون الصحي الذي وضعه سلفه أوباما. والأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب بمنع استقبال رعايا 7 بلدان إسلامية، إضافة إلى اللاجئين إلى الولايات المتحدة، تم ايقافه من خلال المحاكم.

ومن جهته، قال الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نيتو، في تصريحات سابقة، إنه يأسف ويرفض مساعي دونالد ترامب بناء جدار جديد على طول الحدود الأمريكية – المكسيكية.

تجدر الإشارة إلى أن إنريكي بينا نيتو ألغى في 26 يناير/كانون الثاني الماضي، زيارة كان يعتزم القيام بها لواشنطن للقاء ترامب، بعد أن طرح البيت الأبيض فكرة فرض ضريبة تبلغ 20 بالمئة على السلع المستوردة من المكسيك لتمويل الجدار.

وقالت الحكومة المكسيكية حينها إن الزعيمين اتفقا على عدم التحدث علانية عن تمويل الجدار، وقال البيت الأبيض إنهما اعترفا بوجود خلافات بشأن الجدار المقترح ولكنهما اتفقا على “تسوية هذه الخلافات”.

المصدر: وكالات

 

537 views

صحافة فرنسا :”انفجار كبير”و”قفزة في المجهول”

Posted on 24 أبريل 2017 at 6:24م

شبّهت الصحافة الفرنسية انتقال ماكرون و لوبان إلى الدورة الثانية (المزيد…)

545 views

الادعاء على رئيس الفلبين بالقتل الجماعي أمام محكمة الجنايات الدولية

Posted on 24 أبريل 2017 at 6:20م

تم الادعاء على الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، و 11 مسؤولا كبيرا، (المزيد…)

292 views

الجيش السوري على أبواب خان شيخون

Posted on 24 أبريل 2017 at 6:00م

تمكن الجيش السوري مدعوما بالقوات الرديفة من السيطرة على بلدة حلفايا وعدد من القرى المجاورة بريف حماة الشمالي بعد معارك مع الفصائل المسلحة.

ونقلت وكالة “سانا”، عن مصادر عسكرية أن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات مكثفة ضد مسلحي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها “أسفرت عن استعادة الأمن والاستقرار إلى بلدات وقرى، حلفايا وزلين والويبدة وبطيش وزور الناصرية وزور أبو زيد، وفرض السيطرة على تل الناصرية وتل المنطار”.

ويرى الخبراء والمراقبون أن استمرار تساقط البلدات الحموية أمام الجيش المتقدم شمالا، يعني وصول الجيش إلى مشارف خان شيخون، التي قد تدخل المواجهة قريباً، مع إشعال الجبهات الواقعة على الحدود الإدارية مع محافظة إدلب.

كما تحدثت مصادر ميدانية عن أن العمليات أسفرت عن مقتل عدد كبير من المسلحين، كما دمرت وحدات الجيش السوري ” 38 سيارة متنوعة و3 مستودعات ذخيرة و 3 دبابات وعربة مفخخة”.

ووصفت المصادر ذاتها أن مثلث اللطامنة ــ كفرزيتا- مورك، بالمواقع المؤثرة في تثبيت نجاح الجيش السوري، لضمان عدم حدوث أي تراجع مرة أخرى، وخلق معادلة جديدة في ريف حماه الغربي ترمي إلى تراجع المسلحين إلى نقاط إضافية.

المصدر: وكالات

 

516 views

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على الحكومة السورية

Posted on 24 أبريل 2017 at 5:57م

فرضت الحكومة الأمريكية، اليوم الاثنين، عقوبات جديدة ضد مؤسسات (المزيد…)

513 views

انتخابات الرئاسة الفرنسية.. ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية 7 مايو المقبل

Posted on 24 أبريل 2017 at 12:19ص

أفاد التلفزيون الفرنسي الرسمي، الأحد، بأن مرشح الوسط إيمانويل ماكرون ومرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبان حصلا على نتائج تؤهلهما لخوض الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

حافظ المرشح المستقل إيمانويل ماكرون على تقدمه على منافسته مارين لوبان بعد فرز أكثر من 40 مليون من الأصوات، حيث حصد ماكرون 23.54% من الأصوات مقابل 22.33% لمنافسته.

وتقدم المرشح المستقل إيمانويل ماكرون على منافسته مارين لوبان بعد فرز أكثر من 33 مليون من الأصوات، حيث حصد ماكرون 23.1% من الأصوات مقابل 23 % لمنافسته

وكانت الداخلية الفرنسية قد أعلنت نتائج جزئية لفرز الأصوات منحت تقدما لمارين لوبان بحصولها 24.38% متقدمة على ماكرون الذي حصد 22.19% وذلك بعد فرز أصوات 20 مليون ناخب.

كما حصل فيون على 19.63% وميلانشون على 18.09%، وجاء بنوا هامون خامسا بعد حصوله على 5.79% من الأصوات.

ماكرون: أنا بحاجة إلى جميع أصواتكم وثقتكم والتحدي الأساسي يكمن في مواجهة النظام السابق

وأعلن المرشح المستقل إيمانويل ماكرون نجاحه بالتأهل للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وأكد ماكرون أن الفرنسيين قرروا أن يجعلوه في قائمة الأفضل من أجل فرنسا، مضيفا أن فرنسا تجاوزت مرحلة مهمة، مستطردا بالقول إنه يعرب عن تقديره لجميع المرشحين.

وصرح المرشح الوسطي المستقل “في عام واحد غيرنا وجه السياسة الفرنسية”.

وأشار إيمانويل ماكرون إلى أنه من الضروري المحافظة على الزخم، وسوف أكون ممثلا لكل الفرنسيين”، مبينا أنه يجب الحفاظ على التفاؤل في فرنسا وفي جميع أنحاء أوروبا.

وشدد المتأهل للجولة الثانية في السباق نحو قصر الإليزيه على أنه يريد أن يصبح رئيسا لكل الفرنسيين ولحماية المستقبل، مؤكدا أنه بحاجة إلى جميع أصوات الفرنسيين وثقتهم.

هذا وقال المرشح الشاب المستقل والمؤيد لأوروبا ووزير الاقتصاد السابق: “التحدي الأساسي يكمن في مواجهة النظام السابق”.

لوبان: حان الوقت لتحرير الشعب الفرنسي من النخبة السياسية الحالية

وفي كلمة ألقتها مرشحة الجبهة الوطنية الفرنسية، مارين لوبان بعد ظهور النتائج الأولية التي احتلت فيها المرتبة الثانية، قالت إن الوقت حان لتحرير الشعب الفرنسي من النخبة السياسية الحالية.

وأضافت مارين لوبان أنه على الفرنسيين اغتنام هذه الفرصة التاريخية، مؤكدة أن هذه النتيجة ستمكن من الدفاع عن الوطنية والدولة.

هذا ودعت مرشحة الجبهة الوطنية الفرنسيين إلى الانضمام إلى مشروع حزبها الذي سيأتي بالبديل لفرنسا.

هذا وأقر بونوا هامون مرشح الحزب الاشتراكي بالهزيمة، داعيا الفرنسيين للتصويت لصالح ماكرون في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

كما أقر مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون بهزيمته في الانتخابات، ودعا الفرنسيين إلى التصويت لصالح ماكرون في الجولة الثانية من الانتخابات.

وأعلن المنتقل لخوض الجولة الثانية إيمانويل ماكرون عن نيته إنشاء ائتلاف واسع في الانتخابات البرلمانية القادمة.

من جهته أعلن رئيس الوزراء السابق مانويل فالس، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مساندته لماكرون في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية.

وقال فالس إنه على الجميع قياس خطورة المرحلة، وأن يفعلوا كل شيء للاتحاد من أجل فرنسا.

رئيس الوزراء ووزير الخارجية يدعوان للتصويت لماكرون

دعا رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف ووزير خاجيته جان مارك إيرولت يوم الأحد، المواطنين للتصويت لصالح المرشح الاشتراكي ايمانويل ماكرون في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وأضاف رئيس الوزراء كازنوف أن وجود مرشحة من أقصى اليمين في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بعد 15 عاما من صدمة أبريل/نيسان 2002، أمر يدعو الجمهوريين لاتخاذ موقف واضح وقوي.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء اتخذ موقفا سلبيا من لوبان منذ انطلاق الحملة الانتخابية.

تصنيف المرشحين للرئاسة الفرنسية

لجنة الانتخابات
IFOP
IPSOS
النتئج الرسمية للجنة الانتخابات

النسبة %

1
إيمانويل ماكرون
حركة “إلى الأمام”
23,87
 
2
مارين لوبان
الجبهة الوطنية
21,45
 
3
فرانسوا فيون
الجمهوريون
19,95
 
4
جان لوك ميلينشون
حزب “فرنسا المتمردة”
19,58
 
5
بنوا آمون
الاشتراكيون
6,34
 
6
نيكولا دوبون- إينيان
حزب “انهضي فرنسا”
4,73
 
7
جان لاسال
حركة “نقاوم”
1,22
 
8
فيليب بوتو
حزب “ضد الرأسمالية” الجديد
1,1
 
9
فرنسوا أسيلينو
الاتحاد الشعبي الجمهوري
0,92
 
10
نتالي أرتو
الكفاح العمالي
0,65
 
11
جاك شوميناد
التضامن والتقدم
0,18
 

تاريخ المنشور 23.04.17 19:51http://www.interieur.gouv.fr/

 المصدر:وكالات